مقتل ثلاث من الكوادر الطبية في ولاية الجزيرة

كشف مسؤول في ووزارة الصحة بولاية الجزيرة الخميس، عن مقتل ثلاثة على الاقل من الكوادر الطبية برصاص قوات الدعم السريع، منذ بدء توسعها نحو ولاية الجزيرة منتصف الشهر الجاري.

وفي الثامن عشر من ديسمبر الجاري، سيطرت قوات الدعم السريع على مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة وسط السودان وكل محليات الولاية بعد معارك ضارية قادتها ضد الجيش السوداني.

وقال المسؤول الذي فضل حجب إسمه لـ”سودان تربيون” إنه “منذ اجتياح قوات الدعم السريع لاجزاء واسعة من ولاية الجزيرة تورطت في قتل ثلاث من الكوادر الطبية” وأشار إلى أن القتلى هم طبيب في مختبر مستشفى الكلى بمدني وكادر تمريض في مستشفى رفاعة علاوة على إستشاري نساء وتوليد في مستشفى برانكو.

وأقر بوجود تحديات تواجه القطاع الصحي بالولاية تتمثل في صعوبة الحركة للكوادر الطبية وانقطاع الكهرباء وشبكة الاتصالات، وأبدى مخاوف جدية من تفاقم انتشار وباء الكوليرا بشكل مخيف في الولاية في ظل شبه الانهيار الكامل الذي يواجه القطاع الصحي.

واستضافت ولاية الجزيرة منذ اليوم الأول لاندلاع القتال في 15 أبريل الماضي ما يزيد عن 1.5 مليون من سكان الخرطوم، يقيمون في المدارس التي تحولت لمراكز إيواء مؤقت.

وتسبب إنتقال الصراع إلى ولاية الجزيرة، في فرار آلاف المواطنين هربا من الإنتهاكات الواسعة التي بدأت قوات الدعم السريع ارتكابها ضد المدنيين.

التعليقات مغلقة.