الرياض تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس البحوث العالمي 2025

تستعد المملكة العربية السعودية لاستضافة الاجتماع السنوي لأعمال مجلس البحوث العالمي في 2025، على أن تنطلق أعمال المجلس من قلب الرياض كمستضيف رئيسي، وجمهورية تركيا ممثلة في مجلس البحوث العلمية والتقنية كمُستضيف شريك، ووقع الاختيار على المملكة على إثر اعتماد مجلس محافظي مجلس البحوث العالمي في اجتماعه أمس قرار فوز السعودية بهذه الاستضافة.

اجتماع مجلس البحوث العالمي 2025

ووفقا لما ذكر في واس، فإن فوز السعودية بهذه الاستضافة يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ عام 2012 وهو العام الذي تأسس فيه مجلس البحوث العالمي، وتأتي هذه الاستضافة لتعكس المكانة التي تحظى بها المملكة في مجالات البحث والتطوير والابتكار إقليميا وعالميا بما يخدم مكتسبات رؤية المملكة 2030.

وتؤكد هذه الاستضافة الدعم الذي يحظى به قطاع البحث والتطوير والابتكار من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار.

اختيار السعودية لاستضافة أعمال المجلس

تؤكد السعودية خطوة بعد أخرى على قدرتها على استضافة الأحداث والمحافل الدولية والمحلية، وهو ما ظهر بوضوح في الملف المشترك الذي تقدمت به السعودية لاستضافة أعمال المجلس، كونه يتضمن سلسلة من العناصر الرئيسية المنافسة والتي تتمثل في اقتراح مواضيع تتناسب مع الحراك العلمي العالمي، كما تضمن الملف مواضيع تواكب التطلعات الطموحة في المملكة تحت مظلة رؤية السعودية 2030 في مجال البحث والتطوير والابتكار.

ومع نهاية العام الجاري، أعلن رسميا عن إعادة انتخاب المملكة العربية السعودية، ممثلة برئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الدكتور منير بن محمود الدسوقي، كرئيس لجنة مجالس البحوث بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس البحوث العالمي، من قبل الأعضاء بمجلس البحوث العالمي في الاجتماع السنوي الـ11 له، الذي أقيم في هولندا بمدينة لاهاي.

وعادةً يتم مناقشة الموضوعات صاحبة الاهتمام المشترك بين الدول الأعضاء في المجلس، بالإضافة لاعتماد بيانات المبادئ التي تعكس وجهات نظر مجالس البحوث الأعضاء بالمجلس، والمصادقة على التوصيات المتعلقة بأنشطة المتابعة المنفذة من قبل المجلس

التعليقات مغلقة.