وقال جيوفاني ستونوفو، المحلل في بنك “يو.بي.إس”، إن الأسعار قد تنخفض خلال اليوم بسبب قيام المستثمرين بعمليات جني للأرباح بعد زيادتها بقوة أمس الثلاثاء.

وأعلنت شركة “ميرسك” الدنمركية العملاقة للشحن أنها حددت مواعيد لمرور عشرات من سفن الحاويات عبر قناة السويس والبحر الأحمر في الأسابيع القليلة القادمة، بعد أن دعت إلى التوقف عن استخدام هذين الطريقين هذا الشهر عقب هجمات شنتها جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة من إيران.

كما قالت شركة “سي.إم.أيه سي.جي.إم” الفرنسية إنها ستستأنف المرور عبر البحر الأحمر بعد نشر قوة عمل متعددة الجنسيات في المنطقة.

وأنهى الخامان الجلسة الثلاثاء، على ارتفاع بأكثر من اثنين بالمئة، إذ غذت الهجمات على سفن في البحر الأحمر المخاوف من تعطل عمليات الشحن.

ويظل احتمال استمرار الحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة لفترة طويلة من المحركات الرئيسية لمعنويات السوق.

وأظهر استطلاع أولي أجرته رويترز الثلاثاء، أن من المتوقع أن تنخفض مخزونات الخام الأميركية بمقدار 2.6 مليون برميل الأسبوع الماضي، بينما من المرجح أن ترتفع مخزونات نواتج التقطير والبنزين.

لا يزال خطرا.. هكذا وصفت هاباغ لويد الموقف في البحر الأحمر

ومن المتوقع صدور تقارير المخزونات من معهد البترول الأميركي وإدارة معلومات الطاقة الأربعاء والخميس على التوالي، أي بعد يوم من الموعد المعتاد لكلا التقريرين بسبب عطلة عيد الميلاد.

تحركات الأسعار

وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 53 سنتا، أو 0.67 بالمئة، إلى 80.30 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:41 بتوقيت غرينتش، كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 67 سنتا، أو 0.86 بالمئة، إلى 74.89 دولار للبرميل.