مفاعل نووي لكوريا الشمالية قد يدخل التشغيل الكامل الصيف المقبل

قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي شين وون سيك، إنه من المتوقَّع أن يدخل مفاعل الماء الخفيف النووي التجريبي في كوريا الشمالية مرحلة التشغيل الكامل الصيف المقبل، رغم أنه من غير المرجح أن يُستخدم لإنتاج البلوتونيوم المستخدم في الأسلحة النووية، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».

وأدلى شين بهذه التصريحات للصحافيين عقب تجديد المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافاييل غروسي، مخاوفه، الأسبوع الماضي، بسبب رصد علامات على وجود نشاط في المفاعل بمجمع «يونجبيون» النووي الرئيسي في كوريا الشمالية، وفقاً لـ«وكالة أنباء يونهاب» الكورية الجنوبية اليوم (الجمعة).

وقال شين إن سيول رصدت علامات على تصريف مياه التبريد من المفاعل منذ الصيف الماضي، وقدر أن كوريا الشمالية تحتاج إلى نحو عام منذ ذلك الوقت لتشغيل المفاعل بكامل طاقته. وأضاف أن «المفاعل يخضع حالياً للتشغيل التجريبي لإجراء تحسينات على معداته ومنشآته». ومن المتوقَّع تشغيله بشكل طبيعي بحلول الصيف المقبل».

وأعرب شين عن شكوكه في إمكان استخدام المفاعل لإنتاج البلوتونيوم، مشيراً إلى أن مفاعلات الماء الخفيف تُستخدم عادة لتوليد الكهرباء. وأضاف: «من الممكن أن يقوم الشمال باختبار تشغيل المفاعل لتزويد منطقة يونجبيون بالطاقة». وقال: «بالنسبة للأغراض العسكرية، يحاول الشمال صنع غواصة تكتيكية (تعمل بالطاقة النووية) ويمكن استخدام مفاعلات الماء الخفيف في اختبارات تطوير مفاعل صغير».

وقال أيضاً إنه يمكن استخدام المفاعل في إنتاج التريتيوم، وهو أحد مكونات القنابل الهيدروجينية.

وقال شين أيضاً إنه من المتوقَّع أن تنفذ كوريا الشمالية «استفزازات استراتيجية» في العام الجديد للتأثير على الانتخابات الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، مضيفاً أن هناك علامات على وجود نشاط لإطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات تعمل بالوقود الصلب وصواريخ باليستية متوسطة المدى.

وكان المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافايل غروسي، قد أعلن أن وكالته رصدت علامات على تشغيل كوريا الشمالية للمفاعل، مثل التدفق القوي للمياه من نظام التبريد منذ منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ما يشير إلى قدرة المفاعل التجريبي على إنتاج البلوتونيوم، (وهو وقود رئيسي يُستخدم للأسلحة النووية)، مثل أي مفاعل نووي آخر.

وبدأت كوريا الشمالية بناء المفاعل التجريبي قبل أكثر من عقد من الزمان، ومن المعروف أن سعته تتخطى سعة مفاعل «يونجبيون» البالغة 5 ميغاواط، الذي يستخدمه النظام لإنتاج البلوتونيوم.

وقد فرض مجلس الأمن عدة عقوبات على الشمال لتطويره أسلحة نووية وقيامه بالأنشطة ذات الصلة.

كان جيفري لويس الخبير النووي المستقل المقيم في الولايات المتحدة قد ذكر مؤخراً أن قيام كوريا الشمالية بإدخال مفاعل الماء الخفيف النووي الخدمة قد يسمح للبلاد بإضافة 10 كيلوغرامات، أو 20 كيلوغراماً من البلوتونيوم، أو أكثر، سنوياً من أجل الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

يُشار إلى أنه تمت في سبتمبر (أيلول) الماضي الموافقة على تعديل دستور كوريا الشمالية بالإجماع «لضمان حق البلاد في الوجود والتنمية، وردع الحرب وحماية السلام الإقليمي والعالمي من خلال تطوير الأسلحة النووية بسرعة إلى مستوى أعلى».

يأتي ذلك التعديل بعد عام من تبني النظام قانوناً جديداً يسمح بالاستخدام الوقائي للأسلحة النووية.

التعليقات مغلقة.