مسيرات الجيش تقصف الطيران مواقع الدعم السريع في الخرطوم

قصف الطيران المسير التابع للجيش السوداني، اليوم الأحد، مواقع يعتقد أنها لقوات الدعم السريع في مدن الخرطوم الثلاث، فيما ردت قوات الدعم السريع بقصف عنيف عن طريق المدفعية الثقيلة استهدف مقر القيادة العامة للقوات المسلحة ومنطقة كرري العسكرية.

وتأتي هذه التطورات في ظل استمرار الحرب في السودان، التي شارفت على إكمال شهرها التاسع، مع اتساع نطاق المواجهات العسكرية بين القوتين لتشمل مناطق جديدة في ولايات الجزيرة وسنار بوسط السودان.

ومع استمرار القتال وبوتيرة أعنف، تتضاعف المخاوف من أن ينزلق السودان في أتون حرب أهلية بسبب دعوات تسليح المدنيين على أساس قبلي في الولايات الواقعة تحت سيطرة القوات المسلحة.

وبحسب شهود عيان، فإن قوات الدعم السريع بادرت منذ الساعات الأولى من صباح الأحد بإطلاق قذائف مدفعية باتجاه مواقع الجيش في القيادة العامة وسط الخرطوم، ومقر سلاح الإشارة ببحري.

ورد الجيش بالطائرات المسيرة وقصف عدة مواقع للدعم السريع في شرق النيل والمنشية والرياض والجريف شرق الخرطوم والصحافة ومحيط المدينة الرياضية وأرض المعسكرات جنوب العاصمة الخرطوم.

كما قصفت مدفعية الجيش المنطلقة من قواعده بشمال أمدرمان بشكل مكثف مواقع للدعم السريع في بحري ووسط الخرطوم علاوة على مواقع بالقرب من جسر شمبات المدمر وضاحية الحلفايا.

وردت قوات الدعم السريع عن طريق الصواريخ الموجهة واستهدفت عددا من حارات الثورة بمحلية كرري الخاضعة كليا لسيطرة القوات المسلحة.

وينتظر أن تفلح جهود تقودها منظمة “إيقاد” بجمع القائد العام للجيش عبدالفتاح البرهان، وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، في اجتماع مشترك حدد له مطلع يناير المقبل، يناقش إمكانية توصل الطرفين إلى اتفاق وقف إطلاق نار.

التعليقات مغلقة.