اديس ابابا : اتفاق بين القوى المدنية والدعم السريع للعمل على وقف الحرب

أعلنت قوى سياسية في السودان الإثنين، توصلها لاتفاق مع قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي ” لانجاز اتفاق وقف عدائيات يسهم في انهاء الأزمة الإنسانية التي خلفها القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع.

والتأم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لقاء ضم وفد رفيع يمثل تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” برئاسة عبد الله حمدوك وعدد من قيادات التحالف، مع قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي”، وهو أول لقاء من نوعه منذ اندلاع الحرب في 15 ابريل الماضي.

ويجئ الاجتماع، ضمن مساعي تقودها “تقدم” لوقف الحرب الجارية في السودان والتي شارفت على إكمال شهرها التاسع، حيث ينتظر عقد اجتماع مماثل بقائد الجيش عبد الفتاح البرهان.

 

وقالت المتحدثة باسم تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” رشا عوض في تصريحات صحفية عقب الاجتماع إنه ” تم الاتفاق على السعي الجاد للتوصل لاتفاق وقف عدائيات، لأن حل الأزمة الإنسانية مربوط بالتوصل لاتفاق وقف عدائيات”.

وأوضحت أن الاجتماع ركز على قضايا رئيسية منها القضية الإنسانية حيث ناقش باستفاضة كيفية التصدي للأزمة الإنسانية وحماية المدنيين والاتفاق على تشكيل لجان لتقصي الحقائق وبحث السبل لحماية المدنيين من الانتهاكات وتوصيل الاغاثة للمتأثرين من النزاع عبر تدابير يتم الاتفاق عليها.

وأشارت الى أن قادة الائتلاف طرحوا على قائد قوات الدعم السريع خارطة الطريق وإعلان المبادئ التي أعدتها تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية والرامية لوقف الحرب.

وكشفت عن اتفاق الطرفين على تشكيل لجنة فنية مشتركة لتدارس خارطة الطريق وإعلان المبادئ السياسي، على أن تتواصل الاجتماعات يوم غدا الثلاثاء.

ونوهت المتحدثة الى أن الاجتماع سادته روح إيجابية، وأن الجميع اتفقوا على أن الحرب الجارية في السودان كارثة كبيرة تتطلب من الجميع السعي والعمل من أجل السلام ووقف الحرب.

وأكدت بأن التنسيقية في انتظار رد الجيش السوداني، على دعوة الاجتماع المشترك لكون أن “تقدم” قضيتها الأساسية هي إيقاف الحرب.

وأبدت رشا عوض املا في الاستجابة لمطلوبات الشعب السوداني في تحقيق السلام وقالت إن ذلك يتطلب أن يتحاور الجميع حول كيفية الخروج من هذا المأزق لأن استمرار الحرب مهدد أساسي للوحدة الوطنية خاصة في ظل التعبئة العنصرية التي تجري الآن.

التعليقات مغلقة.