اعتراف ماكدونالدز : المقاطعة تضر بالمبيعات

كشف الرئيس التنفيذي لسلسلة مطاعم «ماكدونالدز» للوجبات السريعة عن أن «المعلومات الخاطئة» حول دعم الشركة لإسرائيل لها «تأثير ملموس» في مبيعاتها في الشرق الأوسط، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

وأوضح كريس كيمبكزينسكي، أن دعوات الجماعات المؤيدة للفلسطينيين لمقاطعة «ماكدونالدز»؛ بسبب الصراع في غزة، تضر بالعمليات والمبيعات.

تم استهداف شركة «ماكدونالدز» من قبل نشطاء مؤيدين للفلسطينيين بعد أن أظهرت الصور ومقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي متاجر لها امتياز في إسرائيل، تقدم وجبات مجانية للجنود الإسرائيليين في أعقاب هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

دعت «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS)»، وهي منظمة مؤيدة للفلسطينيين، الناس إلى تجنب مطاعم «ماكدونالدز» في نوفمبر (تشرين الثاني)؛ لأن أصحاب الامتياز «يدعمون علناً» الجيش الإسرائيلي.

وقالت «ماكدونالدز» إنها ليس لديها موقف من الحرب، وليست مسؤولة عن تصرفات أصحاب الامتياز الذين يدفعون للشركة رسوماً لترخيص علامتها التجارية ووصفاتها.

وأوضح كيمبكزينسكي في تدوينة على موقع «LinkedIn» نُشرت أمس (الخميس): «تشهد عديد من الأسواق في الشرق الأوسط وبعضها خارج المنطقة تأثيراً كبيراً في الأعمال؛ بسبب الحرب والمعلومات الخاطئة المرتبطة بها، التي تؤثر في علامات تجارية مثل (ماكدونالدز)».

وتابع: «هذا أمر محبط ولا أساس له من الصحة. وفي كل دولة نعمل فيها، تفتخر (ماكدونالدز) بتمثيلها من قبل مالكين محليين يعملون بلا كلل لخدمة ودعم مجتمعاتهم، بينما يقومون بتوظيف الآلاف من مواطنيهم».

وتتم إدارة غالبية مطاعم «ماكدونالدز» حول العالم من قبل أصحاب الامتياز.

صرح مشغلو «ماكدونالدز» في دول مثل ماليزيا وباكستان علناً بأنهم لا يدعمون تصرفات أصحاب الامتياز في إسرائيل.

وأضاف كيمبكزينسكي: «تبقى قلوبنا مع المجتمعات والأسر المتضررة من الحرب في الشرق الأوسط. نحن نكره العنف من أي نوع، ونقف بحزم ضد خطاب الكراهية، وسنفتح أبوابنا دائماً بفخر للجميع».

ولم يقدم الرجل البالغ من العمر 55 عاماً تفاصيل عن حجم المبيعات والخسائر المرتبطة بالسلسلة في الشرق الأوسط. لا تقدم «ماكدونالدز» أرقام مبيعاتها علناً في المنطقة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، رفعت شركة «ماكدونالدز- ماليزيا» دعوى قضائية ضد فرع من حركة المقاطعة؛ بسبب ما زعمت أنها «تصريحات كاذبة وتشهيرية» تتعلق بالصراع في غزة، والتي زعمت أنها أضرت بأعمالها.

وأفادت «رويترز» بأن «ماكدونالدز – ماليزيا» تسعى للحصول على تعويضات تزيد على مليون دولار.

وسلسلة «هابي ميل» هي واحدة من عدد من الشركات الكبرى التي وجدت نفسها مستهدفة من قبل النشطاء في أعقاب الصراع بين إسرائيل وغزة.

كما أثارت شركة «ستاربكس» الغضب على الجانبين، بعد أن رفعت دعوى قضائية ضد نقابة الموظفين في ولاية أيوا الأميركية للتعبير عن «التضامن مع فلسطين» على وسائل التواصل الاجتماعي.

واتهم المتعاطفون الإسرائيليون والجماعات اليهودية الشركة بالترويج للكراهية من خلال هذا المنشور، بينما دعا الناشطون المؤيدون للفلسطينيين إلى مقاطعة سلسلة المقاهي رداً على الدعوى القضائية.

باستخدام لغة مشابهة لتلك التي استخدمها كيمبكزينسكي، قال لاكسمان ناراسيمهان، رئيس «ستاربكس»، الشهر الماضي، إن الشركة كانت ضحية «تحريف على وسائل التواصل الاجتماعي لما نمثله».

التعليقات مغلقة.