كوريا الشمالية تطلق صاروخ عابر للقارات يعمل بالوقود الصلب

علنت كوريا الشمالية، اليوم (الاثنين)، نجاح تجربة إطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى يعمل بالوقود الصلب يحمل رأساً حربياً، في اليوم السابق ،كجزء من أنشطتها المعتادة لتطوير منظوماتها للأسلحة القوية.

وذكرت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية أنه تم إطلاق الصاروخ الذي يحمل رأسا حربية ويمكن التحكم فيه بعد ظهر الأحد، في محاولة للتحقق من قدرات الرأس الحربي على الانزلاق والمناورة وموثوقية محركات الوقود الصلب عالية الدفع متعددة المراحل المطورة حديثاً.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، إن «جربة الإطلاق لم تؤثر مطلقاً على أمن أي دولة مجاورة ولا علاقة لها بالوضع الإقليمي».

ويعد هذا أول إطلاق صاروخي لكوريا الشمالية منذ إطلاق الصاروخ الباليستي العابر للقارات «هواسونج-18» الذي يعمل بالوقود الصلب في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وفي مقابلة مع وكالة «يونهاب» الأسبوع الماضي، ذكر وزير الدفاع الكوري الجنوبي، شين وون-سيك، أن كوريا الشمالية قد تختبر إطلاق صواريخ باليستية متوسطة المدى جديدة في وقت مبكر من هذا الشهر، بعد أن ادعت أنها أجرت في نوفمبر (تشرين الثاني) اختبارات محركات تعمل بالوقود الصلب لنوع جديد من الصواريخ الباليستية متوسطة المدى.

ومن المعروف أن اكتشاف الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب قبل إطلاقها أصعب مقارنة بالصواريخ التي تعمل بالوقود السائل التي تتطلب المزيد من الاستعدادات قبل الإطلاق، مثل حقن الوقود.

التعليقات مغلقة.